إلى المحتوى


إنطلاق النسخة الجديدة للبوبز


theBOBS_starting_soon

سينطلق العدد العاشر من مسابقة دويتشه فيله للبوبز لهذا العام يوم 5 فبراير/شباط 2014. ويمكن للمستخدمين تقديم ترشيحاتهم ابتداء من الساعة 12 حسب توقيت وسط أوروبا بلغات المسابقة الأربعة عشر. وسيسعدنا التعرف على مشاريع وأشخاص جدد من جميع أنحاء العالم في هذا العدد.

سيكون أمام المستخدمين أربعة أسابيع لترشيح مواقعهم ومشاريعهم المفضلة لتبدأ بعدها هيئة التحكيم العالمية باختيار المرشحين الذين سيخوضون المرحلة النهائية.

في عدد البوبز العاشر سيشاركنا إركان ساكا لأول مرة من تركيا وريناتا أفيلا من غواتيمالا وألكسندر يوسف من البرازيل وفلوريان نجسمبس من الكاميرون وفكتوريا سيومار من أوكرانيا وروهيني لاكشاني من الهند. فكل عضو في هيئة التحكيم يمثل لغو في البوبز ويختار  المرشحين ليقدمهم في اجتماع الهيئة في برلين ويدافع عنهم أمام المنافسين. وفي كل عام يتغير نصف أعضاء هيئة التحكيم تقريبا. والهدف من ذلك هو إدخال أفكار جديدة للمسابقة باستمرار. رغم أن هذا مرتبط في كل مرة بشيء من الحزن على فراق الأعضاء الأخرين، والذين رافقونا في الأعداد السابقة. ولكننا وضعنا جميع الأعضاء السابقين في الأرشيف مع حساباتهم على تويتر. ولا زلنا على تواصل معهم.

إلى جانب أعضاء هيئة التحكيم السابقين وضعنا في الأرشيف أيضاً جميع الفائزين من العام 2004. ولكن للأسف هناك بعض المواقع التي لم تعد موجودة في الإنترنت. والسبب في ذلك هو شخصي في غالب الأحيان، ولكن يكون السبب في أحيان أخرى اضطراريا بسبب الملاحقة الأمنية أو الاعتقال. وهذا هو الجزء المحزن في عمل البوبز. خاصة وأنه يصلنا باستمرار أخبار عن الملاحقات الأمنية لبعض الفائزين في الأعداد السابقة. واذا نأمل أن تكون جائزة البوبز العالمية بمثابة حماية لهؤلاء الأشخاص.  وهذا هو السبب المهم، الذي دفع مؤسسة دويتشة فيله لدعم وتنظيم البوبز منذ عام 2004.

الإنترنت تطور بشكل كبير في السنوات العشر الأخيرة، منذ انطلاق البوبز. فقد أصبح بمثابة منفذ لكل واحد منا إضافة إلى كونه وسيلة إعلامية. وفي العام الماضي تعرفنا كذلك على الجانب ا لمظلم في الإنترنت، بعد أن قامت الحكومات وأجهوة المخابرات بتطوير أنظمة التجسس عبر الإنترنت. وهذا دفعنا لتكثيف البحث عن مشاريع وأشخاص يعملون على استغلال الإنترنت من أجل دعم حرية الرأي والتعبير وإحلال أسس الديمقراطية في العالم.

نحن بانتظار ترشيحاتكم!