إلى المحتوى


DW تعلن عن أسماء الفائزين بجوائز أفضل النشاطات الإلكترونية


Juryللمرة الثانية عشرة على التوالي تمنح دويتشه فيله جائزة البوبز – أفضل النشاطات الإلكترونيةالعالمية. والفائزون في جوائز هذا العام من بنغلادش وإيران وألمانيا والهند. فبعد نقاشات على مدى يومين تم اختيار الفائزين في جوائز لجنة تحكيم البوبز في عددها الثاني عشر. ومن بين أكثر من 2300 مشروع ومبادرة تم ترشيحها في مسابقة البوبز هذا العام من جميع أنحاء العالم، تم اختيار 126 مشروعاً لخوض المرحلة النهائية للمسابقة.

الصحافة المجتمعية

استطاع مشروع Razor’s Edgeالوثائقي لابنة الخامسة والثلاثين عاما إقناع لجنة التحكيم في فئة الصحافة المجتمعية هذا العام. مشروع نشر فيديو يبين المخاطر التي يتعرض لها المدونون في بنغلادش، خاصة العلمانيين منهم. وقام المدون البنغالي – المعروف باسم ناستكر دارماكاتا بعرض فيديو عبر موقع يوتيوب من أجل إظهار دعم الكثير من السياسيين المتنفذين للإعدامات بحق النشطاء على يد المتشددين الإسلاميين.

التكنولوجيا في خدمة الصالح العام

تطبيق غرشادعلى الهواتف الذكية في إيران يظهر أماكن انتشار شرطة الإشاد (الشرطة الدينية) من أجل تحذير المواطنين غير الملتزمين بالزي الشرعي والقواعد الصارمة المفروضة على اللباس. مع العلم أن الدولة تفرض لبس الحجاب على النساء. وتقوم الشرطة بالانتشار وفرض رقابة في الشوارع ومعاقبة المخالفين. ولذا يعمل التطبيق على تحذير المواطنين من شرطة الإرشاد بشكل مبكر، بطريقة تشبه تحذير السائقين من الرادار على الطرقات. ويقوم المواطنون من خلال التطبيق بتبادل المعلومات وإرسال التحذيرات عن أماكن تواجد الشرطة. ويتم نشر المعلومات على خريطة عبر التطبيق، وفي حال بقاء المعلومة حول أماكن انتشار الشرطة لفترة طويلة دون تحديث، تتلاشى تلقائيا.

الفن والثقافة

جائزة فئة الفن والثقافة كانت هذا العام من نصيب مبادرة مركز الجمال السياسيالألمانية. وهذه هي المرة الثانية في تاريخ المسابقة، التي تفوز بها مبادرة ألمانية. وتقوم هذه المبادرة على تنظيم فعاليات بين الفن والسياسة تهدف إلى دفع المواطنين للاحتجاج والمطالبة بالتغيير. ومن خلال مشروع الموتى قادمونقام المنظمون بالتظاهر عام 2015 احتجاجاً على سياسة الاتحاد الأوروبي تجاه اللاجئين، أو كذلك الاحتجاج على بيع الأسلحة للسعودية.

التحول الاجتماعي

حملة أوقفوا هجمات الأسيدتدافع عن النساء اللواتي يتعرضن للهجمات المتكررة بحامض الأسيد في الهند. ويعمل المشروع على إثارة الاهتمام حول المحرمات في المجتمع. ويسعى القائمون عليه إلى بناء الجسور بين المواطنين والضحايا، واللواتي تلجأن في كثير من الأحيان الى العزلة والحياة المنفردة بعيداً عن أعين الناس. وعملت الحملة على افتتاح مقهى شيروس هانغ أوت، حيث يمكن لضحايا الأسيد العمل باستقلالية تامة، دون التعرض لمضايقات من المجتمع.

تصويت المستخدمين

أكثر من 100 ألف شخص شاركوا في عملية التصوت في مسابقة هذا العام عبر الموقع. وقد حصل الناشط المصري، رامي رؤوف على أعلى الأصواف في فئة التكلنولوجيا من أجل الصالح العاموذلك بتصويت أكثر من تسعة آلاف شخص لصالحه في هذه الفئة. كما فاز مشروع زائد 18 في فئة أفضل مشروع عربي

توزيع الجوائز

سيتم منح جوائز البوبز ضمن فعاليات منتدى الإعلام العالمي الذي تنظمه دويتشه فيله ما بين 13 و 15 يونيو/حزيران في مدينة بون الألمانية.