إلى المحتوى


اختيار الفائزين بجائزة البوبز 2014


02-Bobs-2014_Congrats!_posting_600x240px 2بعد اجتماع على مدى يومين ونقاشات بناءة اختارت لجنة التحكيم العالمية الفائزين في الفئات الست المشتركة لمسابقة البوبز 2014. وتتنافس في هذه الفئات جميع اللغات.

وعلى مدى أربعة أسابيع صوت مستخدمو الإنترنت لصالح المرشحين المفضلين لديهم، لاختيار الفائزين من بين 154 مرشحا كانت على موقع المسابقة. وقد شارك أكثر من 70 ألف شخص في التصويت في مسابقة هذا العام. وفي بعض الفئات كان التنافس حاداً. والآن وبعد انتهاء مرحلة التصويت، يمكن التعرف على الفائزة بجائزة الجمهور الفخرية.

الفائزون بجائزة لجنة التحكيم:

أفضل مدونة

الفائز الرئيسي، مصعب الشامي من القاهرة ينشر عبر صفحته على الفيسبوك  قصصاً حول التطورات في مصر ولكن بأسلوب قصصي مصور، حول الحياة الاجتماعية والثقافية من داخل وطنه. ورافق موسيقيي مراغانت الذين يعملون في الخفاء وسط العاصمة المصرية. ومن خلال توثيق الثورة المصرية وكذلك الحرب على غزة عام 2012 استطاع ابن الثالثة والعشرين ربيعاً أن يصل إلى شهرة عالمية. فقد نشرت مجلة تايم الأمريكية صورة له من الثورة المصرية على غلافها عام 2013، وكان المصور الشاب من بين أفضل عشرة مصورين صحفيين في العالم.

وعللت لجنة التحكيم قرارها في اختيار الشاب المصري للجائزة الرئيسية بالقول: “مصعب الشامي يجسد بصوره الهوة والتناقضات داخل المجتمع المصري بأسلوب شيق ومقنع. ومن خلال التناقض القوي منح صوره اهتماماً دائما.“

أفضل نشاط على الشبكات الاجتماعية

جائزة أفضل نشاط على الشبكات الاجتماعية كانت من نصيب موقع (Visualizing Palestine). والقائمون على هذا الموقع – فريق عمل من رام الله وبيروت – يقدمون رسومات بيانية حول الوضع في فلسطين. وغالباً ما تتناول هذه الرسومات مواضيع بارزة مثل مواصلة بناء الاستيطان الإسرائيلي، وكذلك البيئة والرعاية الصحية والتعليم. “الموقع يقدم مفاصل صراع معقدة بأسلوب مفهوم ومن خلال الرسومات البيانية،حسبما رأت لجنة التحكيم. وتمنح دويتشه فيله جائزتها في فئة أفضل نشاط على الشبكات الاجتماعيةمن أجل دعم الديمقراطية والدفاع عن حقوق الإنسان.

أفضل إبداع أصلي

جائزة أفضل إبداع أصلي كانت من نصيب فنان لغوي. فالتلاعب بالألفاظ جزء من التقاليد الصينية. وصاحب موقع (weicombo) والموجود على موقع (weibo.com) للتدوين المصغر لا يريد إظهار هويته. ويقوم بالتعليق على أحداث يومية وغالباً برمز واحد فقط، ومن خلال تغيير بسيط يعطي الكلمة معنيين مختلفين. ويبقى الأمر بمثابة أحجية بالنسبة للقراء. ورأت لجنة تحكيم البوبز هذا المشروع بمثابة أسلوب إبداعي وذكي من أجل تجاوز الرقابة في الصين. فهو يقدم تلاعباً في الألفاظ تسخر من السياسة إضافة إلى كونها مسلية أيضا.“

جائزة منتدى الإعلام العالمي

تحت عنوان من المعلومات إلى المشاركةيُعقد منتدى دويتشه فيله الإعلامي العالمي في الفترة ما بين 30 يونيو/حزيران حتى 2 يوليو/تموز 2014 في مدينة بون الألمانية. وكما في كل عام يتم تتويج فائز في فئة منتدى الإعلام العالميوالتي ترتبط بموضوع المنتدى من كل عام. وجائزة هذا العدد كانت من نصيب (Khabar Lahariya) من الهند، وهي صحيفة اسبوعية ريفية باللغة الهندية. يقوم على إنتاجها مجموعة من السيدات منذ 12 عاما. وتتوجه هذه الصحيفة لسكان المناطق الشمالية والشرقية في الهند، والذين يفتقرون للإنترنت. وتعد أهم مصد للمعلومات بالنسبة لسكان هذه المناطق. وتعمل القائمات عليها على كتابة وطباعة وتوزيع الصحيفة، إضافة إلى نشر المحتوى على الموقع. “وتعد الصحيفة أفضل مثال يمكن تقديمه على كيفية توصيل المعلومات للمناطق النائية،حسبما رأت لجنة التحكيم.

أفضل ابتكار

وفي فئة أفضل ابتكاراختارت لجنة التحكيم مشروع (BanglaBraille.com) من بنغلادش، حيث يوجد أكثر من مليون كفيف. وتفتقر الدولة كتباً مدرسية للمكفوفين لما يزيد على خمسين ألف شخص فاقداً لبصره. ويقدم القائمون على هذا المشروع كتباً مقروءة على الموقع. لقد استطاع هؤلاء تجنيد شبكة من المتطوعين من أجل كتابة الكتب بلغة المكفوفين بريلإضافة إلى جمع التبرعات. وأكدت لجنة التحكيم على أن المشروع حسّن من حياة الكثير من التلاميذ في المدارس الأساسية، وأخذ على عاتقه حل مشكلة لا تكترث بها السلطات في بنغلادش“.

منظمة مراسلون بلا حدود

أما جائزة منظمة مراسلون بلا حدودفكانت من نصيب موقع (YanukovychLeaks ). وقامت مجموعة من النشطاء بنشر وثائق عثرت عليها في منزل الرئيس المخلوع فيكتور يانوكوفيتش بعد فراره. ووضع القائمون على الموقع نصب أعينهم هدفاً يتمثل بالتحقق من أكبر كم ممكن من هذه الوثائق. “في ظل الأزمة الحالية من المهم دعم الصحفيين النقديين، وتشجيعهم رغم المخاطر التي تقف في طريقهم،حسبما قال عضو لجنة التحكيم ومدير عام منظمة مراسلون بلا حدود في ألمانيا، كريستيان مير. فهذه المنظمة شريك DW في هذه الفئة.

نبارك لجميع الفائزين بجائزة لجنة التحكيم وكذلك في جائزة الجمهور

مع العلم أنه سيتم دعوة الفائزين بجائزة لجنة التحكيم إلى ألمانيا لاستلام جوائزهم يوم 30 يونيو/حزيران وحضور منتدى الإعلام العالمي في مدينة بون الألمانية.