إلى المحتوى


الفئات


تمنح جوائز البوبز في 18 فئة. ويمكن الترشيح في لغات المسابقة التالية: العربية، البنغالية، الصينية، الألمانية، الإنجليزية، الفرنسية، الإندونيسية، البرتغالية، الروسية، الاسبانية، التركية، الهندية، الاكرانية.

وتتوزع الفئات الثمانية عشر على أربع فئات مشتركة بين جميع اللغات، وهذا يعني أن المتنافسين في فئات لجنة التحكيم سيكونوا من جميع اللغات، مع الاحتفاظ بمتنافس واحد من كل لغة. إضافة إلى أربع عشرة فئة حسب اللغات، وستكون الترشيحات في هذه الفئات مقتصرة على اللغة فقط. بينما تتنافس جميع الترشيحات في الفئات الأربعة المشتركة.

إلى جانب الفئات الأربعة المشتركة تمنح DW جائزة حرية الرأي والتعبير لأول مرة في المسابقة. وستمنح هذه الجائزة لشخص أو مبادرة تدافع عن حقوق الإنسان وحرية الرأي عبر العالم الرقمي، إضافة إلى جائزة الجمهور.

فئات لجنة التحكيم

التغيير الاجتماعي

ستمنح هذه الجائزة لمشروع يهتم بمواضيع اجتماعية مثل التعليم والمساواة والتطور الاقتصادي والصحة أو كذلك الحفاظ على البيئة. والفائز يستخدم في ذلك الإمكانيات الرقمية الحديثة من أكل إحداث التغيير المجتمعي.

التكنولوجيا من أجل الصالح العام

مواضيع مثل حماية البيانات وحرية المعلوماتية تعتبر من بين المواضيع التي تهم عالم الإنترنت، إضافة إلى دعم حرية المحتوى والمضمون. ولذا سيكون الاهتمام في هذه الفئة على الخصوصية وحماية البيانات أو كذلك الأمن في الشبكة العنكبوتية (مثل الشرح وحلول برمجية وتطبيقات). ولكن المجال مفتوح أيضاً للإبداعات التكنولوجية الأخرى مثل أدوت مكافحة الفساد أو محاربة الرقابة.

 

الخصوصية والأمان

هذه الفئة تهتم بالطريقة والأسلوب التي يتم من خلالها جمع المعلومات، ونشرها وحمايتها. ويمكن من خلالها تقديم حلول برمجية أو مواقع معلوماتية يمكن أن تساعد المستخدمين في حماية بياناتهم الشخصية وخصوصيتهم. إما عن طريق تقديم تطبيقات إبداعية وسهلة الاستخدام أو تقديم شرح مفصل. ويمكن كذلك أن تكون الأدوات التي تساعد على تجاوز الرقابة أن تكون ضمن هذه الفئة.

الفن والثقافة

ستمنح هذه الجائزة للمشاريع الفنثة والثقافية، والتي تستخدم العالم الدقمي بطريقة إبداعية وفعالة، من أجل تقديم مواضيع وقضايا اجتماعية بأسلوب فني وثقافي.

الصحافة المجتمعية

ستكون جائزة هذه الفئة من نصيب صحفيين جريئون إضافة إلى مشاريع إبداعية، تسهم في توعية المواطنين وخلق فرصة ضد مكافحة المواطننين. والاهتمام سينصب على مواقع تستغل الإمكانيات الكبيرة للإنترنت.

جائزة اللغات الأربعة عشر (اختيار المستخدمين)

في هذه الفئة يكون التنافس على أفضل موقع أو مشروع من اللغات الأربعة عشر. ومن المفترض أن ينصب الاهتمام هنا على المدونات التي تساهم في إغناء ودعم الرأي العام وأن تكون مواضيعها من وحي التطورات المجتمعية الآنية.